الرئيسية / تعليم الفوركس / سوق العملات الاجنبية ربح و خسارة

سوق العملات الاجنبية ربح و خسارة

أمور تجعل المتداول يتقبل الخسارة في سوق العملات الاجنبية

جميعنا يعلم أن الخسارة مرحلة يمر بها كل المتداولين في مجال سوق العملات الاجنبية ،

فهي حقيقة لا مفر منها ، فحتى صاحب الخبرة المتمكن في هذا المجال قد خسر بعض الأحيان .

مرحباً زوار موقع الفوركس العربي تايم مع موضوع جديد في قسم تعليم الفوركس و الذي من شأنه أن يُخمد الرغبة في الإنتقام في سوق العملات حيث جميعنا يتملكه هذا الشعور حين يتعرض لخسارة ما محاولا بذلك ان يرد الصاع صاعين لكنها قد تكون مهلكته هو شخصياًّ من حيث لا يدري !

عمالقة تعرضو للخسارة في سوق العملات الاجنبية

و قد أكد وارن بافيت في إحدى المقابلات الصحفية أنه مر بخسائر عدة مرات ،

لكنه لم يتخلى عن شعور السيطرة عليه ،

و هكذا في الأسواق المالية حتى الأشهر و الأفضل من المستثمرين في التداول يمر بمرحلة الخسارة.

في المقابل جورج سوروس الذي ذاق طعم الخسارة أيضا و هو من كبار المتاجرين ،

لقد خسر ثلاث مئة دولار في سنة 1987 و في الولايات المتحدة  بعد أن تحطم سوق الإسكان كان عليه أن يتحمل عوائد منخفضة طوال العام .

و في سنة 1998 كلف بإثنين مليار دولارا أمريكيا و ذلك بسبب الأزمة في الديون الروسية ، و

بعد عام مر بخسارة أخرى بقدر 700 مليون دولارا أمريكيا و ذلك عند مراهنته على حصول إنخفاض ،

لكن كلفه تقريبا ثلاث  مليار دولار أمريكي عند تدفق السوق.

و لهذا فمن المهم جدا ألا يكون المتداول غير مبالي بالخسارة التي مر بها بل عليه أن يقف عند الصفقة التي خسرها و يدرس الأسباب التي أدت لهذه الخسارة و يبحث عن أكثر من طريقة ليتمكن من حد الخسارة التي من المحتمل أن يتعرض لها ثانية .

 تطرقنا سابقاً إلى سيكولوجية التداول و علاقتها بنجاح المضارب بالإضافة كذلك إلى إدارة رأس المال فهي احد الأعمدة الأساسيين في سوق العملات الاجنبية

 

خلاصة لتجنب الخسارة في سوق العملات الاجنبية

عندما يعلم المتداول حجمه الحقييقي في سوق العملات الاجنبية مع تجنب الطمع سيكون من السهل عليه تقبل الخسارة و حينها سوف يتمكن من الإستمرار خاصةً و أن الفرص لا تنتهي و تتجدد بإستمرار , فلا تستعجل !

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!