اخبار و اقتصاد

بريطانيا و ازمة الخروج من الاتحاد الأوروبي

استفتاء بريطانيا للخروج من الاتحاد الأوروبي

في عام 2016 قررت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي، وذلك بعد 40 عاما من تواجدها فيه

وكانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي وضعت خطة للخروج من الاتحاد الأوروبي

وبعد مناقشات عديدة تم التصويت في مجلس النواب البريطاني في يناير الماضي بالرفض

ولكن رئيسة وزراء بريطانيا السيدة ماي، لم تيأس ودعت لتصويت أخر في أول مارس

حتى يكون هناك متسعا″ من الوقت لمحاولة إقناعها لمجلس النواب بالموافقة على خطتها

ولكن ماحدث يعد كارثيا″ بالنسبة إلى تريزا ماي بعد أن تم رفض خطتها للمرة الثانية

ومن المقرر أن يجتمع مجلس النواب اليوم الخميس

وذلك للتصويت على تمديد العمل بالمادة 50 من معاهدة لشبونة

تصويت جديد… ورفض أجدد

كما ذكرنا سابقا″ أنه بعد الإجتماع الأخير بشأن التصويت على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي

كانت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي، دعت لتصويت أخر

فقد قامت السيدة ماي بحث النواب على دعم خطتها للخروج

وقد كانت تأمل هذه المرة أن تحصل على التأييد حتى وإن كان ضعيفا″

ولكن ما حدث كان العكس تماما″ من هذا الأمر

فقد صوت النواب بواقع 391 عضوا″ بالرفض، في حين صوت 242 عضوا″ بالموافقة

وتجدر الإشارة إلى أن الحزب الديمقراطي الوحدوي ل أيرلندا الشمالية

والذي تعتمد عليه السيدة ماي في تأييدها وبقائها في منصبها قد صوت ضد الإتفاقية

معارض….مؤيد

ويرى رئيس حزب العمال المعارض، أن موقف السيدة ماي قد أصبح ضعيفا″

وقد صرح قائلا″ ” أنه يجب على رئيسة الوزراء حاليا″ أن تدعوا إلى إنتخابات عامة مبكرة”

ويرى كثيرون أن موقف ماي يضعف يوما″ بعد يوم،

خاصة مع وجود ضغوط كبيرة حول رئيسة الوزراء حتى تترك منصبها

والذي يطمح إليه كثيرون

أما ستيف باركر نائب عن حزب المحافظين

ونايجل دودز من الحزب الديمقراطي الوحيد

وهم من المؤيدين لخطة السيدة ماي

قد كتبا منذ أيام قليلة قائلين ” إن استمرارحالة عدم اليقين طويلا″، سوف يكون كارثة سياسية

وأن البعض يرى أن أي تأخير قد يكون معناه، أن الديموقراطية قد باد عهدها “

كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي عبر تويتر

وقد كتب كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشيل بارنيه، عبر حسابه الشخصي على تويتر

” لقد فعل الاتحاد الأوروبي كل ماهو ممكن من أجل تيسير الاتفاق.

يمكن حل الاشكال في المملكة المتحدة البريطانية فقط.

إستعدادنا من أجل إحتمال خروج بريطانيا بدون اتفاق

هي الآن ملحة أكثر من الأوقات السابقة “

مفاوضات تأجيل الخروج

وقد طلبت تريزا ماي أن يتم التصويت اليوم الخميس

على تأجيل الخروج من الاتحاد الأوروبي بدون اتفاق

وتمديد المادة 50 من معاهدة لشبونة

والتي تبدأ بتفعيلها مفاوضات خروج أي دولة من الإتحاد، مدة قد تصل إلى 3 أشهر

ويجب موافقة كل الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على هذا الأمر

تصريحات تريزا ماي

وقد صرحت تريزا ماي عقب التصويت بالرفض مؤكدة

أن الاختيارات التي تواجهها الدولة لا تحسد عليها، ولكن يجب عليهم مواجهتها

وقد صرحت أيضا″ قائلة

أن النواب الممثلين لحزب المحافظين، والذي تمثله هي أيضا″

سوف يكون لهم مطلق الحرية للتصويت تبعا″ لقناعاتهم الشخصية

وذلك بعيدا″ تماما عن رؤية الحزب

مؤكدة أن هذا الأمر شديد الأهمية وهو يخص كافة الدولة ولهذا يجب على الجميع التصويت حسب قناعاتهم هم

الصحف البريطانية ليوم الأربعاء

وقد ضجت الصحف البريطانية منذ صباح الأربعاء حتى إنتهاء التصويت بالأخبار

عن رئيسة الوزراء البريطانية أو عن التصويت المزمع عقده أو عن التصويت بعد الانتهاء منه

وقد تصدر عنوان الجارديان ” هزيمة مدوية أخرى لماي قبل 16 يوما من تاريخ الخروج من الاتحاد الأوروبي “

وذكر بالمقال أن ماي منيت بهزيمة جديدة في تصويت البرلمان، وهذا يمثل ضربة جديدة لسلطتها

أما صحيفة ديلي تلغراف فتصدر صفحته الأولى عنوان ” مثل سوبرانو تحتضر “

وقد ذكرت المقالة أن مشهد ماي اليوم يبدوا كما لو كان مشهد احتضار في عمل من أعمال الأوبرا

حيث تتعالى صرخات السوبرانو وتترنح حتى تكاد تسقط على خشبة المسرح

وذكرت أيضا″ أن كبار مسؤولي الاتحاد الأوروبي يعرفون جيدا مدى ضعف ماي

أما صحيفة الفاينانشال تايمز نشرت مثالا بعنوان ” الخطوات القادمة “

ويرى كاتب المقال أن من المحتمل أن يوافق البرمان على تمديد العمل بالمادة 50 من معاهدة لشبونة

أما صحيفة التايمز فكان عنوانها الرئيسي ” علي شفا الهاوية “

وتقول الصحيفة أن خسارة تصويت واحد على أحد الأمور السياسة الرئيسية لحكومة ما يعد حظ سئ

ولكن الهزيمة الساحقة للمرة الثانية في تصويت على نفس الأمر ذاته بعد أسابيع

يتعدى حدود سوء الحظ

كما تضيف الجريدة أنه في الظروف الطبيعية سوف يعني هذا الفشل ” الاستقالة “

وسوف نرى ما سيسفر عنه إجتماع اليوم وهل سيوافق المجلس على التأجيل أم لا

وما تحمله الايام القادمة لرئيسة الوزراء البريطانية

وهل ستدعوا لانتخابات مبكرة أم لا

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

error: Content is protected !!
إغلاق
إغلاق